دراسة جديدة تظهر مدى نجاح الرعاية الصحية لعلاج السكتات الدماغية عن بعد

علوم وتكنولوجيا

دراسة جديدة تظهر مدى نجاح الرعاية الصحية لعلاج السكتات الدماغية عن بعد

3 آذار 2021 17:10

أظهرت دراسة جديدة أم ما يسمى بخدمات " Telestroke "، التي تقدم رعاية صحية عن بعد، حيث يستخدم العاملون الصحيون اتصال الفيديو للتشاور مع أخصائي السكتة الدماغية الذي قد يكون على بعد أميال، مما يساعد على تحقيق نتائج أفضل للمرضى، خاصة خلال أزمة الإغلاق العام المرتبطة بجائحة فيروس كورونا التاجي المستجد.

وقد قال كبير مؤلفي الدراسة الدكتور (أتيف ميهروترا)، الأستاذ المشارك لسياسة الرعاية الصحية والطب في كلية الطب بجامعة هارفارد، في بيان صحفي للجامعة: " تقدم نتائجنا دليلا هاما على أن خدمات الرعاية الصحية عن بعد، وخاصة تلك المتعلقة بالسكتات القلبية، يمكن أن تعمل على تحسين الرعاية وإنقاذ الأرواح."

وقال المؤلف المشارك في الدراسة، الدكتور (أندرو ويلكوك)، أن فوائد الرعاية الصحية التي تتم بتقنية الاتصال بالفيديو هي الأعلى للأمريكيين الريفيين، على الرغم من أن العديد من المستشفيات الريفية ليست مجهزة بعد لإجراء مثل هذه الخدمات بعد.

كما أضاف (ويلكوك)، وهو أستاذ مساعد في الطب في جامعة فيرمونت وزميل زائر في كلية الطب بجامعة هارفارد، إن نتائج هذه الدراسة تؤكد على الحاجة إلى معالجة العوائق المالية التي تواجهها هذه المستشفيات الأصغر في تقديم خدمات الرعاية الصحية عن بعد وخدمات telestroke المختصة بالتعامل مع السكتات الدماغية.


كما أوضح الباحثين أنه بالنسبة للمرضى الذين يعانون من أعراض السكتة الدماغية، فهذا يعني أنهم يحتاجون إلى تقييم وعلاج سريع من قبل الخبراء لمنع حدوث أي تلف في الدماغ ومنع الإعاقة الخطيرة أو الوفاة، لكن المشكلة هي أن العديد من المستشفيات ليس لديها فرق رعاية لحالات السكتة الدماغية على مدار 24 ساعة.

وللتعويض عن ذلك، تقدم ما يقرب من ثلث المستشفيات الأمريكية استشارات التطبيب عن بعد مع أخصائي السكتة الدماغية في مرافق أخرى، والذين أحيانا يكونون على بعد مئات الأميال منهم ومن المريض.


والجدير بالذكر أن معدلات نجاه هذه التقنية العلاجية المتطورة كانت أعلى بنسبة 13٪ بين المرضى في المستشفيات الذين يعانون من السكتة الدماغية عن بعد مقارنة بالمستشفيات التي لا تتوفر فيها تلك الخدمات بعد.

كما واتفق اثنان من خبراء السكتات الدماغية غير المرتبطين بالدراسة على أن خدمات رعاية السكتة الدماغية عن بعد يمكن أن تنقذ الحياة بالفعل.

حيث قال الدكتور (سلمان أزهر)، مدير رعاية السكتة الدماغية في معهد لينوكس في نيويورك، أن النتائج تؤكد ما أظهرته العديد من الدراسات الأصغر، وهي أن تقديم رعاية عصبية متخصصة في السكتة الدماغية عبر تقنية الفيديو عن بُعد يمكن أن يزيد عدد المرضى الذين يتلقون علاجات تحافظ على أدمغتهم من التلف وتنقذ الأرواح.


في حين قال الدكتور (أندرو روجوف)، رئيس خدمات السكتة الدماغية في مستشفى جامعة ساوث شور في باي شور بنيويورك أنه يوافق على أن هذه التقنية الجديدة يمكن أن تقلل من احتمالات الوفاة لدى المرضى.

كما وأضاف: " سيكون من المثير للاهتمام أن نرى كيف سيؤثر التطبيب عن بعد للسكتة الدماغية على النتائج لدى الشباب، فقد كانت هذه الدراسة تحتوي على المرضى كبار السن فقط."


المصدر: شبكة نيوز ماكس
Digital solutions by WhiteBeard